فى‭ ‬رُؤيته‭ ‬قدر‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬التفاؤل‭ ‬والقدرة‭ ‬على‭ ‬التوجه‭ ‬نحو‭ ‬اقتصاد‭ ‬أقوى،‭ ‬وفى‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬يأتى‭ ‬حديثه‭ ‬مُحاطًا‭ ‬ببعض‭ ‬الانزعاج‭ ‬الناتج‭ ‬عن‭ ‬غياب‭ ‬التطبيق‭ ‬الأعم‭ ‬والأشمل‭ ‬للاقتصاد‭ ‬الإسلامى،‭ ‬والذى‭ ‬تُعد‭ ‬االصكوك‭ ‬إحدى‭ ‬أدواته‭ ‬التى‭ ‬توفر‭ ‬البديل‭ ‬الآمن‭ ‬للتمويل‭ ‬وتوفير‭ ‬السيولة،‭ ‬لاستخدامها‭ ‬فى‭ ‬مشروعات‭ ‬استثمارية‭ ‬تخدم‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والمجتمع‭.‬

ما‭ ‬بين‭ ‬الرؤية‭ ‬الواقعية‭ ‬التى‭ ‬يقدمها‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى‭ ‬لمشاكلنا‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والهموم‭ ‬التى‭ ‬تُواجه‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الاقتصاد‭ ‬كنموذج‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬حل‭ ‬الأزمات‭ ‬المالية،‭ ‬دار‭ ‬حوار‭ ‬االتمويل‭ ‬الإسلامي‭ ‬مع‭ ‬‭ ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬السيد‭ ‬برس،‭ ‬أستاذ‭ ‬المحاسبة‭ ‬ومدير‭ ‬مركز‭ ‬صالح‭ ‬كامل‭ ‬للاقتصاد‭ ‬الإسلامي‭ ‬بجامعة‭ ‬الأزهر‭.‬

■‭ ‬بدايةً،‭ ‬ألق‭ ‬لنا‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬مركز‭ ‬صالح‭ ‬كامل‭ ‬للاقتصاد‭ ‬الإسلامي؟

مركز‭ ‬صالح‭ ‬كامل‭ ‬للاقتصاد‭ ‬الإسلامى‭ ‬وحدة‭ ‬علمية‭ ‬بحثية‭ ‬ذات‭ ‬طبيعة‭ ‬خاصة،‭ ‬تم‭ ‬إنشاؤه‭ ‬عام‭ ‬1982،‭ ‬وأُطلق‭ ‬عليه‭ ‬اسم‭ ‬الشيخ‭ ‬صالح‭ ‬لأنه‭ ‬تبرَّع‭ ‬ببنائه‭ ‬وتأسيسه‭ ‬على‭ ‬قطعة‭ ‬الأرض‭ ‬التى‭ ‬خصَّصتها‭ ‬جامعة‭ ‬الأزهر‭ ‬لهذا‭ ‬الغرض،‭ ‬ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬التاريخ‭ ‬والمركز‭ ‬يسعى‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬جملة‭ ‬الأهداف‭ ‬التى‭ ‬حُدِّدت‭ ‬له،‭ ‬والتى‭ ‬تتلخَّص‭ ‬فى‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬إثراء‭ ‬البحث،‭ ‬ونشر‭ ‬المعرفة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬من‭ ‬المنظور‭ ‬الإسلامى،‭ ‬وتأهيل‭ ‬الكوادر‭ ‬اللازمة‭ ‬لتطبيق‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى‭ ‬عمليًا،‭ ‬وتكوين‭ ‬قاعدة‭ ‬معلومات‭ ‬تتعلق‭ ‬بمؤسسات‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى،‭ ‬والإسهام‭ ‬فى‭ ‬حل‭ ‬المشكلات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬من‭ ‬منظور‭ ‬إسلامي‭.. ‬وغير‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬التى‭ ‬تصُب‭ ‬فى‭ ‬خدمة‭ ‬قضايا‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى،‭ ‬وتيسير‭ ‬تعامل‭ ‬المسلمين‭ ‬من‭ ‬خلاله‭.‬

■‭ ‬ما‭ ‬الوسائل‭ ‬والأساليب‭ ‬التى‭ ‬يتَّبعها‭ ‬المركز‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهدافه؟

فى‭ ‬الحقيقة،‭ ‬الوسائل‭ ‬كثيرة‭ ‬ومتنوعة،‭ ‬وتتمثل‭ ‬فى‭ ‬عقد‭ ‬لقاءات‭ ‬علمية‭ ‬دورية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المحاضرات‭ ‬العامة‭ ‬التى‭ ‬تُنظَّم‭ ‬بشكل‭ ‬دورى‭ ‬لكبار‭ ‬العلماء‭ ‬والخبراء،‭ ‬وعقد‭ ‬مؤتمرات‭ ‬دولية،‭ ‬بواقع‭ ‬مؤتمر‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬على‭ ‬الأقل،‭ ‬وتنظيم‭ ‬ندوات‭ ‬محلية،‭ ‬بواقع‭ ‬ثلاث‭ ‬ندوات‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬على‭ ‬الأقل،‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬المنتدى‭ ‬الاقتصادي‭.. ‬وهو‭ ‬لقاء‭ ‬علمى‭ ‬قصير‭ ‬لمناقشة‭ ‬إحدى‭ ‬القضايا‭ ‬الاقتصادية‭ ‬المعاصرة،‭ ‬ويُعقد‭ ‬بواقع‭ ‬٤‭ ‬منتديات‭ ‬سنويًا،‭ ‬كما‭ ‬يُعنى‭ ‬المركز‭ ‬بالحلقات‭ ‬النقاشية،‭ ‬وهى‭ ‬لقاء‭ ‬علمى‭ ‬دورى‭ ‬يُعقد‭ ‬لمناقشة‭ ‬إحدى‭ ‬القضايا‭ ‬العلمية،‭ ‬أو‭ ‬التطبيقية‭.. ‬والمهم‭ ‬فى‭ ‬رسالة‭ ‬المركز‭ ‬هى‭ ‬الدورات‭ ‬التدريبية‭ ‬والتأهيلية‭ ‬والحلقات‭ ‬الدراسية‭ ‬المتنوعة‭ ‬فى‭ ‬مجالات‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى‭ ‬والعلوم‭ ‬والمعارف‭ ‬الخادمة‭ ‬له،‭ ‬وهذه‭ ‬تتم‭ ‬لشباب‭ ‬من‭ ‬مصر،‭ ‬ومن‭ ‬أبناء‭ ‬العالم‭ ‬الإسلامى‭ ‬الذين‭ ‬يأتون‭ ‬للدراسة‭ ‬والتدريب‭ ‬والتأهيل‭ ‬فى‭ ‬الأزهر‭ ‬باستمرار‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬العام‭ ‬فى‭ ‬مجالات‭ ‬متعددة،‭ ‬وكان‭ ‬لدينا‭ ‬فى‭ ‬المركز‭ ‬ثلاث‭ ‬قاعات‭ ‬للتدريب‭ ‬يتم‭ ‬شغلها‭ ‬باستمرار‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬العام،‭ ‬وقد‭ ‬سعينا‭ ‬إلى‭ ‬زيادتها‭ ‬لتكون‭ ‬عشر‭ ‬قاعات‭ ‬تستعد‭ ‬حاليًا‭ ‬لاستقبال‭ ‬الباحثين‭ ‬والمتدربين‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬الأعمال،‭ ‬وفى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المجالات‭ ‬والمهارات‭ ‬الخادمة‭ ‬لمجال‭ ‬العمل‭ ‬فى‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامي‭.‬

■‭ ‬ماذا‭ ‬عن‭ ‬دور‭ ‬المركز‭ ‬فى‭ ‬مجال‭ ‬البحث‭ ‬والتأليف‭ ‬الخاص‭ ‬بالاقتصاد‭ ‬الإسلامي؟

يُسهم‭ ‬المركز‭ ‬بشكل‭ ‬جيد‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬ويرحب‭ ‬بالأبحاث‭ ‬والدراسات‭ ‬الجيدة‭ ‬للأساتذة‭ ‬والباحثين‭ ‬المتخصصين‭ ‬والمعنيين‭ ‬بالاقتصاد‭ ‬الإسلامى‭ ‬بمجالاته‭ ‬المتنوعة،‭ ‬ولدينا‭ ‬فى‭ ‬المركز‭ ‬نخبة‭ ‬من‭ ‬الباحثين‭ ‬المؤهلين‭ ‬للبحث‭ ‬فى‭ ‬المجالات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والتجارية،‭ ‬ويتم‭ ‬تكليفهم‭ ‬بأبحاث‭ ‬يقومون‭ ‬بها‭ ‬بشكل‭ ‬دورى،‭ ‬وتُنشر‭ ‬فى‭ ‬دوريات‭ ‬المركز‭.‬

والواقع‭ ‬أن‭ ‬المركز‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬استطاع‭ ‬أن‭ ‬يُحقِّق‭ – ‬بفضل‭ ‬جهود‭ ‬الأساتذة‭ ‬الأفاضل‭ ‬الذين‭ ‬تولوا‭ ‬مسؤوليته‭ – ‬بعض‭ ‬أهدافه،‭ ‬وطموحاتنا‭ ‬كبيرة‭ ‬فى‭ ‬تطوير‭ ‬هذه‭ ‬الأهداف‭ ‬لنشر‭ ‬ثقافة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى،‭ ‬والتدريب‭ ‬والتأهيل‭ ‬على‭ ‬ممارسة‭ ‬العمل‭ ‬فى‭ ‬المؤسسات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الإسلامية،‭ ‬ونسعى‭ ‬إلى‭ ‬إضافة‭ ‬المزيد‭ ‬إلى‭ ‬جهود‭ ‬من‭ ‬سبقونا‭ ‬فى‭ ‬إدارة‭ ‬المركز‭ ‬والإشراف‭ ‬عليه،‭ ‬ونتلقَّى‭ ‬كل‭ ‬الدعم‭ ‬من‭ ‬فضيلة‭ ‬الإمام‭ ‬الأكبر‭ ‬الدكتور‭ ‬أحمد‭ ‬الطيب‭ ‬شيخ‭ ‬الأزهر،‭ ‬والدكتور‭ ‬محمد‭ ‬المحرصاوى‭ ‬رئيس‭ ‬جامعة‭ ‬الأزهر‭.‬

■‭ ‬كيف‭ ‬ترى‭ ‬حجم‭ ‬الاهتمام‭ ‬الأكاديمى‭ ‬بالاقتصاد‭ ‬الإسلامى‭ ‬فى‭ ‬الجامعات‭ ‬الإسلامية‭ ‬والعربية؟

صراحةً،‭ ‬الاهتمام‭ ‬أقل‭ ‬كثيرًا‭ ‬من‭ ‬طموحاتنا،‭ ‬ونتطلَّع‭ ‬إلى‭ ‬اهتمام‭ ‬أكبر‭ ‬بمناهج‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬الجامعات‭ ‬الإسلامية‭ ‬والعربية،‭ ‬فالمعاملات‭ ‬ومجالات‭ ‬الاستثمار‭ ‬الإسلامية،‭ ‬أصبحت‭ ‬واقعًا‭ ‬يفرض‭ ‬نفسه‭ ‬على‭ ‬أنظمتنا‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬من‭ ‬بنوك‭ ‬وشركات‭ ‬تمويل،‭ ‬وغيرها،‭ ‬أصبحت‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬كوادر‭ ‬بشرية‭ ‬لديها‭ ‬فكرة‭ ‬جيدة‭ ‬عن‭ ‬المعاملات‭ ‬الإسلامية‭ ‬والضوابط‭ ‬الشرعية‭ ‬للمعاملات‭ ‬التجارية‭ ‬والاستثمارية،‭ ‬ولذلك‭ ‬ينبغى‭ ‬أن‭ ‬يُواكب‭ ‬التوسع‭ ‬فى‭ ‬المعاملات‭ ‬الإسلامية‭ ‬حركة‭ ‬علمية‭ ‬ونشاط‭ ‬أكاديمى‭ ‬يخدم‭ ‬فكرة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى،‭ ‬ويُسهم‭ ‬فى‭ ‬تطوير‭ ‬أدوات‭ ‬التعامل‭ ‬والاستثمار‭ ‬الإسلامي‭.‬

■‭ ‬وما‭ ‬المطلوب‭ ‬لتحقيق‭ ‬تلك‭ ‬الحركة‭ ‬العملية‭ ‬والنشاط‭ ‬الأكاديمي؟

مطلوب‭ ‬ضرورة‭ ‬الاهتمام‭ ‬بمناهج‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬الجامعات‭ ‬والمعاهد‭ ‬التى‭ ‬تُعنى‭ ‬بالمعاملات‭ ‬والنشاط‭ ‬الاقتصادى،‭ ‬ونحن‭ ‬لدينا‭ ‬فى‭ ‬كلية‭ ‬التجارة‭ ‬بجامعة‭ ‬الأزهر‭ ‬مقرر‭ ‬دراسى‭ ‬لطلاب‭ ‬المرحلة‭ ‬الجامعية‭ ‬اسمه‭ (‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامي‭)‬،‭ ‬ولدينا‭ ‬المركز‭ ‬الذى‭ ‬نتحدث‭ ‬عنه،‭ ‬كما‭ ‬نُشجِّع‭ ‬الباحثين‭ ‬فى‭ ‬مراحل‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬على‭ ‬البحث‭ ‬فى‭ ‬مجالات‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى،‭ ‬وهو‭ ‬مجال‭ ‬خصب،‭ ‬وله‭ ‬مستقبل‭ ‬جيد‭ ‬علميًا‭ ‬وعمليًا،‭ ‬فالبنوك‭ ‬الإسلامية‭ ‬والشركات‭ ‬التى‭ ‬تتعامل‭ ‬وفق‭ ‬منهج‭ ‬الإسلام،‭ ‬تتكاثر‭ ‬بشكل‭ ‬يبثُّ‭ ‬فينا‭ ‬الأمل‭ ‬فى‭ ‬شيوع‭ ‬ثقافة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى‭ ‬بشكل‭ ‬أكبر‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬المقبلة‭.‬

■‭ ‬لماذا‭ ‬تراجع‭ ‬الاهتمام‭ ‬بالمؤتمرات‭ ‬الدولية‭ ‬الخاصة‭ ‬بالاقتصاد‭ ‬الإسلامى‭ ‬التى‭ ‬كان‭ ‬المركز‭ ‬يُسهم‭ ‬فيها‭ ‬بشكل‭ ‬ملحوظ؟

تولَّيتُ‭ ‬مسؤولية‭ ‬المركز‭ ‬منذ‭ ‬تسعة‭ ‬أشهر‭ ‬تقريبًا،‭ ‬ومن‭ ‬بين‭ ‬مهام‭ ‬المركز‭ ‬وأهدافه‭ ‬التى‭ ‬أشرنا‭ ‬إليها‭ ‬عقد‭ ‬مؤتمر‭ ‬دولى‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬لمناقشة‭ ‬قضية‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬المُلحَّة‭ ‬فى‭ ‬مجال‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامى،‭ ‬ومن‭ ‬أولوياتنا‭ ‬حاليًا‭ ‬استعادة‭ ‬المركز‭ ‬لنشاطه‭ ‬البحثى‭ ‬والعلمى‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الدولى‭ ‬خلال‭ ‬العام‭ ‬المقبل،‭ ‬كما‭ ‬أُشارك‭ ‬فى‭ ‬أنشطة‭ ‬علمية‭ ‬وبحثية‭ ‬دولية‭ ‬باسم‭ ‬المركز‭ ‬سيكون‭ ‬لها‭ ‬عطاؤها‭ ‬الطيب‭ ‬فى‭ ‬مجال‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامي‭. ‬وكنت‭ ‬مؤخرًا‭ ‬فى‭ ‬مؤتمر‭ ‬بالبحرين‭ ‬مع‭ ‬الهيئة‭ ‬العلمية‭ ‬للاعتماد‭ ‬التابعة‭ ‬للمجلس‭ ‬العام‭ ‬للبنوك‭ ‬والمؤسسات‭ ‬المالية‭ ‬الإسلامية،‭ ‬وذلك‭ ‬لاعتماد‭ )‬حقائب‭ ‬تدريب‭.(

د.محمد البرس

( أستاذ‭ ‬المحاسبة‭ ‬ومدير‭ ‬مركز‭ ‬صالح‭ ‬كامل‭ ‬للاقتصاد‭ ‬الإسلامي‭ ‬بجامعة‭ ‬الأزهر‭(

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *