• التقرير النصف سنوي عن تطور حجم المصرفية الإسلامية في السوق المصرفي المصري نهاية يونيو 2020 م مقارنة بنهاية يونيو عام 2019 م.

تضم السوق المصرفية المصرية عدد 14 بنكا لديهم رخصة من البنك المركزي المصري لتقديم المنتجات المصرفية الإسلامية ، وهناك ثلاث بنوك إسلامية بالكامل وهي بنك فيصل الإسلامي المصري وبنك البركة مصر ومصرف أبو ظبي الإسلامي _ مصر ، إضافة إلي عدد 11 بنكا لديهم فروع إسلامية إلي جانب الفروع التقليدية .

ويأتي بنك فيصل الإسلامي المصري في المركز الأول في حجم الأعمال حيث يبلغ حجم المركز المالي للبنك في يونية 2020 م مبلغ 107 مليار جم يشكل نسبة 31% من حجم الصناعة المصرفية الإسلامية بالسوق المصري.

كما يأتي في المركز الثاني بنك البركة مصر بحجم أعمال 73 مليار جم وبنسبة 21.2 % من حجم السوق المصري.

ويحتل مصرف أبو ظبي الإسلامي مصر المركز الثالث بحجم أعمال 64 مليار جم بنسبة 18.5 % من حجم السوق المصري وبحجم تمويل مباشر بلغ 37.3 مليار جم .

وقد بلغ حجم العمل المصرفي الإسلامي بمصر في نهاية يونية 2020 م حوالي 347 مليارجم تشكل 5.4% من حجم السوق المصرفي المصري بزيادة قدرها 29.4 مليار جم وبنسبة نمو قدرها 9.3% عن يونية عام 2019 م . 

فيما بلغ حجم الودائع الإسلامية في نهاية يونية 2020 م حوالي 291 مليار جم تشكل نسبة 7.7% من حجم السوق المصرفي المصري بزيادة قدرها 20.6 مليار جم وبنسبة نمو قدرها 7.6% عن يونية  2019 م .

وبلغ حجم التمويل في نهاية يونية 2020 م حوالي 271 مليار جم تشكل نسبة 5.8% من حجم السوق المصرفي المصري بزيادة قدرها 46.9 مليار جم وبنسبة نمو قدرها  20.9 %  عن يونية  عام 2019 م  .

وتبلغ عدد الفروع الإسلامية بالبنوك المصرية حوالي 241 فرعا تشكل نسبة  5.4% من عدد الفروع بالسوق المصرفية المصرية ، تقدم خداماتها إلي حوالي 3 مليون عميل .

ومن الجدير بالذكر ان حجم الصناعة المصرفية الإسلامية علي مستوي العالم قد بلغ خلال عام 2020 م حوالي  2.7 تريليون دولار وفقا لتقرير هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية ” آيوفي” ، ومن المتوقع أن تصل الي حوالي 3.2 تريليون عام 2022 م.

وقد شهد السوق المصري تطوير العديد من المنتجات المصرفية الإسلامية والتي تلبي احتياجات المتعاملين ، والتي تبلغ حوالي 45 منتجا وخدمة مصرفية ، وما زالت تحتاج السوق لتطوير وابتكار العديد من المنتجات المتوافقة مع الشريعة سواء لقطاع الأفراد أو الشركات ، كما تحتاج لتأهيل وتطوير الموارد البشرية القادرة علي تقديم تلك المنتجات للعملاء ، وهو ما تعمل عليه الجمعية من حيث تقديم الماجستير المهني للمالية الإسلامية الصادر عن المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية ، وشهادات هيئة المحاسبة والمراجعة للمصارف الإسلامية ” آيوفي ” ، والبرامج المتخصصة لتنمية مهارات وزيادة معرفة العاملين بالمصارف الإسلامية  .

ومن المتوقع أن ترتفع أرقام التمويل الإسلامي بالسوق المصري خلال الربع الأخير من عام 2020 لعدة عوامل منها :

  • إقرار قانون الصكوك للشركات والهيئات العامة ولائحته التنفيذية خلال عام 2019 .
  • إصدار أول صك بالسوق المصرفي المصري خلال الفترة الحالية لمجموعة طلعت مصطفي بمبلغ 2 مليار جم .
  • توقع اصدار صكين خلال الربع الأخير من عام 2020 م .
  • إنتهاء وزارة المالية من إعداد مسودة قانون الصكوك السيادية للدولة خلال عام 2020 م ، ومن المتوقع اعتماده قبل نهاية العام بعد مراجعته من الأزهر الشريف  .

-تم إعداد هذا التقرير من خلال التقارير والمراكز المالية للبنوك والبنك المركزي المصري المنشورة في يونية 2020 م .

    د/ محمد البلتاجي

رئيس الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *